التبوّل الليلي اليومي

عادة أثناء النوم

عادة أثناء النوم

من شأن عادات مريحة أن تساعد على استقبال المساء بهدوء وهناء. إليك ببعض الأفكار لتحويل وقت النوم إلى لحظات سعيدة وهادئة. 

اللعب بالمياه

إن الحمام المسائي للطفل، لا يمثل فقط فرصة للعب والمرح، إنما هو أيضاً الوقت المثالي للاسترخاء والحديث قليلا عن كيف أمضى نهاره.

وقت المداعبة والدلال

قد يساهم بعضاً من الدلال أو تدليكات خفيفة على التخفيف من روع طفل يخشى حلول المساء وبالتالي فكرة أن يتبوّل في فراشه. من المهم أن يرقد الطفل ساكناً وسعيداً.

خففي النور

عتّمي غرفة الطفل لجعلها أكثر حميمية وراحة، واقرأي على ضوء خافت قصص، أو غنّي أغاني مع طفلك، إلعبا سوياً... فكلها وسائل لإشغال ابنك عن التبوّل في السرير.

للأطفال الأكبر سناً

ولكن الأطفال الأكبر سناً، أكثر استقلال و يخلدون للنوم لوحدهم. مع ذلك، فإنهم يسرون بالحديث عن نهارهم، بمشاركة قصة أو حتى بالتدلل قليلاً قبل النوم.

ملابس DryNites® الداخلية

تساعد DryNites® طفلك على قضاء نوم هادئ وذلك عن طريق مساعدته على البقاء جافاً طوال الليل، مما يعزز من ثقته ليبات خارج البيت من حين لآخر ( عند أقارب أو أصدقاء أو على المشاركة في مخيّمات صيفية مثلاً)

آخر بيبي أو عملية دخول للحمام للتبوّل

شجعي طفلك على الذهاب إلى الحمام قبل أن يخلد إلى النوم. من شأن ذلك أن يطمئنه أنه على الطريق الصحيح مع إزالة ولو جانب من خطر التبوّل في السرير.

" لا شكراً، لم أعد أشعر بالعطش"

لا تعرضي على طفلك المشروبات مباشرةً قبيل خلوده إلى النوم، خاصة تلك الغازية منها أو التي تحتوى على الكافيين. ولكن تذكري، أنه من الضروري أن يشرب على الأقل 7 إلى 8 أكواب مياه أو سوائل، وإنما من المستحسن، خلال النهار.

أفكار مرحة

كوني إيجابية. لا تطرحي موضوع التبوّل في الفراش. ركزي عوضاً عن ذلك، على متعة النوم أو قضاء الوقت معاً والثرثرة والضحك والاسترخاء.

عند وقوع حادثة

ان توقف طفلك عن وضع ملابس داخلية ممتصة وطرأت عليه حادثة خلال اللليل وتبّول على نفسه، كوني مستعدة وجهزّي بيجاما وأغطية بديلة أو غيار لتبسيط عليك الأمور. حتى بعد حادثة صغيرة من هذا النوم، ان ارتدى طفلك ملابس داخلية من DryNites®، فسينام بسهولة أكثر وبكل ثقة.

أديري الأمور بنعومة

بعد أن يتبوّل على نفسه، هناك احتمال كبير ان يكون طفلك في وضع متشنج وأن يشعر بالذنب. طمئنيه أثناء قيامه بتبديل ملابسه والجأي إلى المصباح الصغير للإنارة، عوض عن اللمبة الكبيرة في السقف.

ليلة سعيدة، نم أو نامي جيداً و احلم (احلمي) أحلاما هنيئة

يحتاج الأطفال الذين يعانون من التبوّل الليلي إلى الكثير من المواساة، فذلك يعيد إليهم ثقتهم بنفسهم ويجعلهم يذهبون إلى نوم بكل طمأنينة

 
التبوّل الليلي اليومي

قصص وألعاب

أعلى الصحفة